الرئيسية » المقالات » ست خصال تكتسب بها ثقة الآخرين
كيف تتقدم في وظيفتك من خلال نيلك لثقة رئيسك؟ من تجربتي مع فريقي فإن أعضاء الفريق الذين يتمتعون بهذه الخصال الست هم من يحصلون على ثقتي

ست خصال تكتسب بها ثقة الآخرين

IMG_4919
من تصويري – تركيا ٢٠١٣

ليس من قبل المبالغة القول أن مقدرتك على اكتساب ثقة الآخرين هي من أهم عوامل النجاح الوظيفي والتقدم في المسيرة المهنية.  وبالأخص فإن اكتسابك لثقة رئيسك من أهم محددات هذا النجاح. فكيف تتقدم في وظيفتك من خلال نيلك لثقة رئيسك؟ من تجربتي مع فريقي فإن أعضاء الفريق الذين يتمتعون بهذه الخصال الست هم من يحصلون على ثقتي:

الإيجابية

لا يقتل الحماس والطموح أكثر من السلبية. والسلبية بخلاف أنها توحي بالتشاؤم والكسل فإنها أول ما تهدم هو أنت وروحك المعنوية فتصبح منهزما. والرئيس لا يعطي ثقته في من لا يرى فرصا في المستقبل، ولو قلنا مجازاً ان وضعك الحالي صعب فمن المهم التمكن من الروية من خلال السحاب الداكن.

الاعتمادية

إن من أهم يحتاجه فيك رئيسك هو الاعتمادية. والاعتمادية هي ألا تعد إلا بما تستطيع تحقيقه وأن تحقق ما وعدت به في الوقت الذي وعدت. فلمديرك مهام كثيرة ومرؤوسين عدة ولن يستطيع تحقيق ما وعد به رئيسه هو ولن تنجز المهمة كاملة  دون الاعتماد عليك  بتفويض جزء من العمل.

الصراحة والتغذية الراجعة

وهي من حقوق مديرك عليك. ولا شك أن الأسلوب مهم. فلا يتجاوز حديثك حدود الأدب ولكنه صريح في تسمية الأمور بأسمائها وعدم إخفاء الأخطاء. فمثلا عندما تتأكد إن قرار مديرك خاطئ سيحترمك إن ناقشت معه الموضوع بخصوصية وأدب. وقد يغضب منك إن تبين له أنك ساكت وانت تعرف خطأه. وبنفس أهمية ذلك اعترافك بالخطأ قبل فوات أوان معالجة ذلك.

التعاون

 تعاونك مع زملائك هو أيضاً من  عوامل بناء الثقة معهم ومع المدير حيث ان العمل بحاجة الى روح الفريق وهي تتطلب ان يضع المرأ نجاح الفريق بالتساوي مع نجاحه الشخصي. فأنت لا تربح أبدا وفريقك خاسر.

الأصالة

 كن نفسك أي لا تتظاهر بما لست عليه من قدرات ومهارات وأخلاق. فمهما كنت ممثلا بارعا فإن التصنع يصل للرئيس ويدعوه الحذر منك. وبالطبع هذا لا يعني عدم تطوير قدراتك ولكن اجعل منها عملية يعرفها ويحترمها الرئيس.

الثقة بالنفس

أخيرا وهي الأهم، فلن يثق بك أحد وأولهم الرئيس إن لم تثق انت بنفسك. وهناك فرق بين الثقة في النفس التي تحفر على اتخاذ القرار والمبادرة في العمل وبين الغرور الذي يدعو لتحقير اراء الاخرين.

وهناك مقال سابق أتطرق فيه لأهمية الثقة المتبادلة لعمل الفريق.  هل هناك عوامل أخرى تساعد في بناء الثقة؟

آمل التكرم بالمشاركة من خلال التعليق.

شاهد أيضاً

ماذا تفعل عندما يكون كل شئ ضدك

من منا لا تمر عليه أيام لا تلام فيها أن أحسست أن العالم كله ضدك، تتزامن فيها أمور سيئة بالجملة، وتتسارع أسئلة متلاحقة في ذهنك: هي فعلا مصادفة أم نتيجة لسوء تصرفك؟ هل فعلا كل شيء ضدك فعلا أم أنك تتوهم؟ وهل تلوم نفسك أم تلوم الظروف؟ ثم كيف تعالج الظروف المتكالبة؟

7 تعليقات

  1. تركيه الفارس

    مقال رائع ومن خبرة سنين بالعمل اقول وقفت على الاساسيات في التطور المهني
    وفقك الله

  2. شكرا على الملخص المفيد جدا و الذي اثار في نفسي ايضا بعض الافكار واسمحي لي ان اعلق بها:
    ١- الثقة نسبية وهي مقدار صحة ما يمكن ان تتنبئه عن تصرفات شخص ما و تتوقعه منه حتى لو كان غير متوافق معك، بمعني انه انا اثق ان هذا الموظف او الزميل لن يقوم بهذا العمل لانه خارج عن نطاق قدراته
    ٢- الثقة على علاتها هي اساس لروح الفريق و عليها يمكن ان ينجح فريق العمل.

    • شكرا أخي محسن

      أتفق معك في أن معنى الثقة واسع ويشمل الاعتمادية أو predictability والقدرة على التبؤ .

      أما بالنسبة لعمل الفريق فهي حيوية ولذلك أفردت لها مقالا خاصا.

  3. تدوينة مفيدة تحمل ست خصال لكسب ثقة المدير
    واحسب انها فعالة عندما يكون المدير لديه درجة كافية من الوعي لاهمية توافرها في فريق العمل
    ويكون صادقا بتبنيها في فريقه وفي نفسه ايضا
    اعجبني جدا جملة
    انت لا تربح أبدا وفريقك خاسر
    ( يا ليت قومي يعلمونها )

  4. حمود أبو ماجد

    مقال جميل للغاية ، وهناك صفة الشجاعة التي تكسب بها ثقة أعضاء الفريق ، عندما تكون صادقا مع نفسك والآخرين ، ولا تخشى الإعتذار عند الخطاء ، والإعتراف بالمسؤولية ، ومحاولة إصلاح ما يمكن إصلاحه . وهكذا تثبت للجميع مدى النزاهة والإحترام في أقوالك(الأفكار) وأفعالك (السلوك)، وتكسب في مقابلها الثقة .

    أقترح عليك يا دكتور إستخدام الأرقام في عناوين المقالة أفضل من كتابتها ، مثلا 6 خصال أكثر جاذبية من ست خصال .

    واستعمال كلمة Feedback الانجليزية أكثر وضوحا من تعبير التغذية الراجعة .

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: