الرئيسية » Guest Blog » هل رئيسك المستقبلي قائد أم مجرد مدير؟
من الأمور المهمّة لطالب العمل أن يتحرّى عن كفاءة المدير المباشر الّذي سيعمل تحت إشرافه و إدارته، ذلك أنّه وفقا للأحصاءات فإن السبب الأوّل لاستقالات الموهوبين هو أسلوب وطريقة الرئيس المباشر المتحجرة وليس بسبب الراتب أو بيئة العمل.

هل رئيسك المستقبلي قائد أم مجرد مدير؟

( بقلم أ ابراهيم العامر استشاري الموارد البشريّة @ialamer4)

من الأمور المهمّة لطالب العمل أن يتحرّى عن كفاءة المدير المباشر الّذي سيعمل تحت إشرافه و إدارته، ذلك أنّه وفقا للأحصاءات فإن السبب الأوّل لاستقالات الموهوبين هو أسلوب وطريقة الرئيس المباشر المتحجرة وليس بسبب الراتب أو بيئة العمل.

بالمقابل المدراء الّذين يمتلكون حسّا قياديّا عاليا يبحثون عن موظّفين أقوياء ومتطلّعين من أصحاب الشّخصيّات المتميّزة؛ ولا يحبّذون العمل مع الضّعفاء أو المرائين أو المجاملين.  من المهم أن تعرف أن هؤلاء الرّؤساء التّنفيذيّون المتميّزون لديهم قدرة عالية على عمل مقابلات توظيف عميقة وقوية ممّا يمكنهم من اختيار الأفضل و جاك وولش أحد هذه الأمثلة. لذلك من الممتع ان يكون رئيسك المباشر ذو صفات قياديّة فذّة وليس إداريّة فقط.  لماذا؟ لأنّ القائد يلهمك ويعلمك بل يشجعك على اتخاذ قرارات جريئة ومختلفة كل يوم، ويؤدي ذلك إلى نجاحك في عملك.

المدير غير القيادي قد ينجح  ولكنه اجمالا يقوم بعمل رتيب ولا يتمتع بالمرونة في تطبيق السّياسات والاجراءات متى ما اقتضت ذلك المصلحة ؛ أما القائد فهو يلهم الهمم ويحرز النتائج العليا عن طريق الاخرين. المدير البحت يلتزم بتطبيق السياسات حرفيا ويفتخر بذلك ويحسّسه بالأمان والدّفء أمّا الإدراي القيادي فيحتاج للتغريد خارج السرب من وقت لاخر.

تبدأ متعة العمل الاداري (القيادي) عندما يكسر (بتعقّل و حذر) من يمتلك روح القيادة السّياسة المتبعة لأوّل مرّة بهدف الوصول لنتائج أسرع وأفضل. وستتعلم منه أنه عندما تتجرّأ وتكسر السّياسة المعتمدة لأوّل مرّة ولكن لهدف نبيل؛ فأنت الآن في الطريق الصّحيح لعمل القادة غير التّقليديّين.

في القطاع الخاصّ – بشكل أخصّ- إذا كان رئيسك ذو صفات قيادية عالية؛ فتمسك فيه وكن قريبا منه لتتعلم؛ ولكن انتبه فمثله يكره التملق والمجاملة لذلك عندما يساعدك المدير في التّرقية أو اعتماد زيادة ؛ فإنّ مبرّره في ذلك أداؤك و الفائدة المرجوّة منك للمنظّمة وليس لأنّك طيب أو قريب لشخصيّة لها نفوذ فالاعتماد على مثل هذه الأسباب خطير فقد تزول هذه الأسباب في أيّ وقت.

 والسؤال الذي يطرح نفسه: ماذا تفعل لو وجدت نفسك مع رئيس غير قيادي؟ وكيف تتعامل مع حالة مثل هذه؟

يسعدنا أن نسمع منكم تجاربكم وآراءكم في التعليقات على المقال…

شاهد أيضاً

ترجع إنسانا حينما تفقد إنسانا

أدرك تماما أن كتابتي رثاء في قريب لي هو تجسيد لحزني وتعبير عن عواطفي تجاه من فقدت، وأتفهم بالكلية ألا تتعاطف معي بل وأن تندم على دقائق سلبتها منك في قراءة هذه السطور، ولكن لعلك تعذر أنانيتي في محاولة البوح ببعض مافي داخلي. ها أنا أعترف أن هذه الكتابة لي أكثر من أنها لك.

6 تعليقات

  1. سؤال صعب جدا ، جعلني أدخل في سلسلة متشعبة من الخيارات ، ولا أخفيك انه كانت احداها ان اقتله : )

  2. لو كانت رئيستي غير قياديه سوف استقيل وابحث عن قائده اعمل معها لكي اتذوق لذة العمل والعطاء والانجاز والابداع فالعمل الروتيني مع هاؤلا المديرات التقليديات قاتل جدآ

  3. للاسف انتشر كلمة انا المدير او انا مديرك في مجال العمل مما اثبت لنا مع الايام بعدم وجود قائد ناجح فا القائد هو المدير ولاكن ليس كل مدير قائد
    هذا ما اعاني منه حالياً في مجال عملي مع رئيسي المباشر مما اثر علي بشكل سلبي بادائي في العمل فاصبحت متحطم نفسياً ..
    والان بحث عن وظيفه اخرى للهروب من هذه المشكله وليس الهروب من الراتب او من الشركة بس الخوف اني اطلع واطيح بواحد اسواء منه !!!

  4. لوكان رئسي غير قيادي؟؟؟
    سأجعل منه قائدا متميزا (اما بالتلميح او بالمواجهه بالنصح والمشوره ) الى ان يصبح قياديا متميزا او قريب من ذلك فنجاح اي فريق يجب ان يكون بالتعاون لا بالانانيه او الانهزاميه وترك العمل.
    وهذا ماحصل معي فعلا في السابق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *