الرئيسية » المدونة » هل إنتاجيتك أكثر من ساعة في الْيَوْمَ؟ وكيف تضاعف إنتاجيتك
من الخطأ قياس الإنتاجية بالساعات ابتداء ذلك لأن ساعات العمل والجهد المبذول فيها هي ما يقدمه العامل أو الموظف لمكان عمله أي أنها مدخلات، وإنما ما يجب قياسه هو المخرجات وهي ما ينتجه الموظف في كل ساعة عمل. والانتاجية باختصار هي معدل المخرجات لكل وحدة من المدخلات.

هل إنتاجيتك أكثر من ساعة في الْيَوْمَ؟ وكيف تضاعف إنتاجيتك

الإنتاجية بطعم القهوة
الإنتاجية بطعم القهوة

سمعنا مؤخرا عن دراسات تدعي أن إنتاجية الموظفين منخفضة ولا تبلغ ساعة في الْيَوْم. كانت تلك إحصائية صادمة للكثيرين خصوصا الذين يفترض أنهم مشمولين بالدراسة والذين حتما يتواجدون في أماكن أعمالهم لمدد تتجاوز الساعة، فما هي الإنتاجية؟ وهل الإنتاجية تساوي التواجد في العمل؟

مثلا هناك محمد الذي يوصل أطفاله إلى المدارس ثم يتوجه إلى عمله ويوقع في دفتر الحضور قبل موعد الدوام ويستقبل المراجعين بوجه باسم ويحاول استيعابهم وإنجاز إمورهم ما استطاع. وهناك علي الذي أيضا يبصم في جهاز الحضور في خلال الأوقات المحددة، ولكنهم يبرع في تعقيد المعاملات وتعطيل أمور المراجعين، أما صالح وهو مدير لا يتوجب عليه إثبات حضوره فهو لا يحضر إلا متاخرأ ثم ينصرف للصلاة قبل الأذان وقد لا يعود بعدها وإذا حالف الحظ احد المراجعين بلقائه فإنه يخترع أسبابا لتعطيل معاملته. فالتواجد في العمل لا يساوي الإنتاجية وإن كان إلى حد ما مساهم فيها.

هل الإنتاجية تقاس بالساعة؟

من الخطأ قياس الإنتاجية بالساعات ابتداء ذلك لأن ساعات العمل والجهد المبذول فيها هي ما يقدمه العامل أو الموظف لمكان عمله أي أنها مدخلات، وإنما ما يجب قياسه هو المخرجات وهي ما ينتجه الموظف في كل ساعة عمل. والانتاجية باختصار هي معدل المخرجات لكل وحدة من المدخلات.

وعلى مستوى المنشأة الواحدة تحسب المخرجات بحسب نشاط المنشأة. وهناك منشآت من السهل حساب إنتاجيتها فمثلا إدارة الجوازات من الممكن حساب مخرجاتها بعدد الجوازات المصدرة في الْيَوْمَ أو الساعة، وهكذا بالنسبة للمستوصف بعدد المرضى المعالجين في الْيَوْمَ، وكتابة العدل بعدد الوكالات أو الوثائق المصدرة. مقارنة بجهات الدراسات والتي يصعب حساب مخرجاتها إلى حد ما.

وهناك جهات حكومية كثيرة ارتفعت إنتاجيتها أضعافا بمجرد بأتمتة الأعمال الداخلية وإتاحتها للإنجاز عن بعد مثل معاملات وزارة الداخلية والاستقدام. وهناك أخرى تطورت بإعادة هندسة إجراءاتها مثل إصدار جوازات السعوديين، ومعالجة الجوازات عند المنافذ الحدودية، وكتابات العدل. وهناك جهات حكومية تراوح مكانها بعدم تطور أدائها منذ زمن بعيد.

الإنتاجية مؤشر حيوي

الإنتاجية العامة للعمل في الاقتصاد إحصائية مهمة لدرجة أنها من المؤشرات الحيوية لاقتصاد بلد ما. وتحسب إنتاجية الدولة بقسمة الناتج المحلي القومي على مجموع ساعات عمل الاقتصاد في تلك الفترة. وعلى مستوى الشركات تقاس الإنتاجية بقسمة مخرجات الشركة مثل المبيعات أو الأرباح لكل موظف أو لكل ساعة أو يوم عمل. وهناك الإنتاجية الفردية التي تحسب بما ينتجه الشخص الواحد من مخرجات في وحدة العمل مثل الساعة أو الْيَوْمَ.

من أهم استخدامات مؤشر الإنتاجية هو في قياس التطور أو التراجع عبر فترات زمنية مختلفة وأيضا للمقارنة بالآخرين. فالقطاع الخاص يحسب الإنتاجية لكل فرد ومعدل تطورها بعد تطبيق التغييرات الإدارية مثلا. ومن أهداف المدير زيادة إنتاجية إدارته.

فلماذا إذن توصف إنتاجية موظفي الحكومة أنها متدنية؟ وهل من العدل لوم الموظف الحكومي على قلة إنتاجيته أم يجب مراجعة نظام العمل الحكومي ككل. فبخلاف الدراسات المحبطة التي تصدر من آن لآخر فليس هناك من يتابع إنتاجيتهم، وأما تقييم أداءهم وترقيتهم فهي تبنى على المدخلات وهي ساعات العمل وليس المخرجات، والأهم من ذلك كله أنه ليس هناك من يحاسب الجهة الحكومية على إنتاجيتها.

كيف تزيد أنت انتاجيتك؟

حسب دراسة بريطانية حديثة فإن أكثر ما يهدر الإنتاجية هو تشتت الانتباه الناتج من المحادثات الجانبية والجوال بشبكات الاجتماعية مما يضيع حوالي ثلاث ساعات عمل يوميا لثلث الموظفين، وقد لا تكون بيئة العمل المحلية أفضل حالا. زيادة الإنتاجية تفترض وجود مخرجات معينة تهتم أنت بزيادة معدلها. والبداية هي أن تحسب إنتاجيتك الأساس المعتمدة على طريقة عملك الحالية، ثم طور طريقة عملك بالنظر في كيفية زيادة هذه المخرجات المهمة أو تقليص الوقت اللازم لإنتاج كل وحدة. ومن طرق زيادة الإنتاجية الأتمتة، والتركيز على مهمة واحدة في وقت واحد وإبعاد عوامل التشتيت مثل الهاتف الجوال والحديث مع الزملاء، وإعادة هندسة الإجراءات لاختصارها. وبقياس الإنتاجية بعدها نجد ما إذا أدت خطوات التحسين إلى زيادة.

شاهد أيضاً

ماذا تفعل عندما يكون كل شئ ضدك

من منا لا تمر عليه أيام لا تلام فيها أن أحسست أن العالم كله ضدك، تتزامن فيها أمور سيئة بالجملة، وتتسارع أسئلة متلاحقة في ذهنك: هي فعلا مصادفة أم نتيجة لسوء تصرفك؟ هل فعلا كل شيء ضدك فعلا أم أنك تتوهم؟ وهل تلوم نفسك أم تلوم الظروف؟ ثم كيف تعالج الظروف المتكالبة؟

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: