أرشيف سنة: 2017

ماذا تفعل عندما يكون كل شئ ضدك

من منا لا تمر عليه أيام لا تلام فيها أن أحسست أن العالم كله ضدك، تتزامن فيها أمور سيئة بالجملة، وتتسارع أسئلة متلاحقة في ذهنك: هي فعلا مصادفة أم نتيجة لسوء تصرفك؟ هل فعلا كل شيء ضدك فعلا أم أنك تتوهم؟ وهل تلوم نفسك أم تلوم الظروف؟ ثم كيف تعالج الظروف المتكالبة؟

أكمل القراءة »

ترجع إنسانا حينما تفقد إنسانا

أدرك تماما أن كتابتي رثاء في قريب لي هو تجسيد لحزني وتعبير عن عواطفي تجاه من فقدت، وأتفهم بالكلية ألا تتعاطف معي بل وأن تندم على دقائق سلبتها منك في قراءة هذه السطور، ولكن لعلك تعذر أنانيتي في محاولة البوح ببعض مافي داخلي. ها أنا أعترف أن هذه الكتابة لي أكثر من أنها لك.

أكمل القراءة »

كيف تتعامل مع استقالة موظفك؟ 

كرئيس لفريق العمل تفاجؤك رسالة نصية من أبرز أعضاء فريقك في يوم عطلة قبيل سفرك في رحلة عمل. تقول الرسالة أن هناك موضوع شخصي هام يرغب الحديث فيه. تتصل به وأنت تقلب أخماس في أسداس وتخشى أن يكون هناك عارض صحي مفاجئ ألمّ به أو بعائلته أو مشكلة أمنية لا سمح الله. ولكن عندما تسمع صوته يسأل بحرج عن الحال والأحوال …

أكمل القراءة »

كيف اختار جهة وبيئة العمل المناسبة لي؟ الشركة العائلية مقابل المؤسساتية

بقلم إبراهيم العامر Twitter: @ialamer4 كثيرا ما يتردد هذا السؤال لدى الشباب والشابات الباحثين عن عمل جديد، وغالبا ما يغيب عنهم الفرق الكبير في بيئة العمل بين الشركات العائلية والشركات المحترفة ذات العمل المؤسسي أو ذات البيئة متعددة الجنسيات. فلبيئة العمل أهمية قصوى في استقطاب ذوي الكفاءات المميزة والمحافظة عليهم وتنميتهم وتحفيزهم مما ينعكس إيجابيا على مستوى الانتاجية لدى المنشآت …

أكمل القراءة »