الرئيسية » أرشيف الوسم : المدير الفاشل

أرشيف الوسم : المدير الفاشل

كيف اختار جهة وبيئة العمل المناسبة لي؟ الشركة العائلية مقابل المؤسساتية

بقلم إبراهيم العامر Twitter: @ialamer4 كثيرا ما يتردد هذا السؤال لدى الشباب والشابات الباحثين عن عمل جديد، وغالبا ما يغيب عنهم الفرق الكبير في بيئة العمل بين الشركات العائلية والشركات المحترفة ذات العمل المؤسسي أو ذات البيئة متعددة الجنسيات. فلبيئة العمل أهمية قصوى في استقطاب ذوي الكفاءات المميزة والمحافظة عليهم وتنميتهم وتحفيزهم مما ينعكس إيجابيا على مستوى الانتاجية لدى المنشآت …

أكمل القراءة »

لمن تشتكي عندما يخطئ عليك مديرك؟ لديك أربعة خيارات على الأقل

قام مديرك بتعنيفك علنا، أو فوجئت أن رئيسك أجرى تعديلات إدارية جوهرية في قسمك دون استشارتك، أو أن مديرك قام بالطلب من فريقك أن يغيروا جداول الأعمال التي سبق أن كلفتهم بها. كل هذه مواقف ترى فيها أن مديرك تصرف بشكل خاطئ فماذا تفعل؟

أكمل القراءة »

ماذا تفعل إن خفضوا راتبك؟ دائرة الاهتمام مقابل دائرة التأثير

تؤثر عليك في حياتك الْيَوْمَية أمور كثيرة مثل الاقتصاد وحالة الجو والسياسية وأخبار الحروب والمجاعات والكوارث الطبيعية، وهي أمور قد تعكر مزاجك بل وتقلص من انتاجيتك، فيما أنه لو فكرت فيها بعمق ستجد أنه من المستحيل تغييرها. فهي أمور نهتم لها لأنها تؤثر علينا ولكن لا نستطيع التأثير فيها فهي ضمن "دائرة الهموم".

أكمل القراءة »

نجحت العملية ولكن مات المريض: هل نركز على قياس الهدف أم على تحقيقه؟

مع أنه يقال أن لا يمكن تحقيق ما لا يمكن قياسه فإن التركيز المفرط على القياس وحده دون النظر في جهود تحقق تغييرا مستداما في النتيجة هو جهد ضائع على المدى الطويل. وهو يذكرنا بالطالب الذي يركز على معرفة أسئلة الامتحان ومهارات إجابتها لاجتياز الامتحان أكثر من التركيز على فهم المادة.

أكمل القراءة »

حسب الدراسات: اجعل الرياضة عادة لتصبح قائدا فعالا

في أصعب مرحلة من مسيرتي الوظيفية كنت أجاهد لمواكبة سرعة الشركة الجديدة التي انضممت لها، ومع العمل مع الفريق والعملاء بالنهار والمكالمات والاجتماعات عن بعد بالليل وفي نهاية الأسبوع بدأت أفقد صلتي بالرياضة المنتظمة، ثم بدأ يتراكم على الضغط والتوتر النفسي وبدأ يأخذ تشكلا جسديا في فقد الوزن وقلة النوم والآلام المتنقلة، في تلك المرحلة جربت منتجعا صحيا وتمارين للتنفس، ولكن ما أحدث معي الفرق فعلا هو العودة بقوة للبرنامج الرياضي.

أكمل القراءة »

بقدر استعدادك للفشل تصل للنجاح

إذا أردت أن تقفز للنجاح بقفرة كمية يجب أن تكون مستعدا للسقوط. فالقفزات الكمية الكبرى التي تتخطى بها عدة درجات من سلم النجاح مرة واحدة تأتي من تخطي خنادق الفشل. وفكلما كبرت المخاطرة كبر ثمن النجاح وألم الفشل. فمع المخاطرات الكبيرة وتكرار القفزات فإن المرء لابد إن يواجه الفشل وجها لوجه. في مسيرتي المهنية واجهت الفشل عدة مرات: في الإخفاق في مقابلة وظيفية مهمة، وفي مواجهة مع رئيسي، وفي إغلاق مشروعين رياديين لم يكتب لهما النجاح، وغيرها. ومن الفشل تعلمت النجاح.

أكمل القراءة »

حاول أن تبيعني هذا القلم: أهمية مهارات البيع في النجاح الوظيفي

حاول أن تبيعني هذا القلم

عندها بدأت ممارسة البيع وتبين لي قصور وجهة نظري الأولية عنه. فالبيع في مختصره عبارة عن علاقة ثقة بين طرفين وفهم متبادل لاحتياجات طرف مقابل قدرات وخواص لدى الطرف الآخر تتكلل بتقديم سلع أو خدمات. وعرفت وقتها من مقابلاتي مع العملاء وفهمي لمشكلات وطموحاتهم أن البيع ليس استجداء للأخرين بل هو خدمة لهم بحل مشكلة لديهم.

أكمل القراءة »

أخطر أعداء نجاحك لن تتخيل من هو! وأربع طرق لمواجهته

أجزم أن كل منا له نصيب من قصور الوعي أو الإدراك الذاتي. فهناك حالات عديدة اكتشفت فيها (للأسف لاحقا) أنني خدعت نفسي بتجميل صورتي عندما أخطئ. وهناك مقولة مشهورة منسوبة لسقراط تختصر سر النجاح وهي: "اعرف نفسك"، مما يعني أنك أنت هو أخطر أعداء نجاحك بعدم معرفة نفسك!

أكمل القراءة »

كيف تتجنب خداع نفسك؟ طريقة لتحطيم أقوى حاجز بينك والآخرين

من أكبر العوائق أمام نجاجنا الشخصي خداعنا لأنفسنا. فكثير منا يغلق على نفسه في صندوق محكم من خداع النفس فنرى من خلاله أهميتنا الذاتية فقط وأهميتها فوق حاجات وأماني الناس. ولهذا سلبيات عديدة، تؤثر على علاقاتنا بالآخرين، وطريقتنا في العمل، ومقدرتنا على قيادة الآخرين. وأعترف أنا بأنني من أول المذنبين بذلك.

أكمل القراءة »