الرئيسية » أرشيف الوسم : النجاح (صفحه 2)

أرشيف الوسم : النجاح

مبروك التخرج، عساك توظّفت؟ أربع خطوات تصل بها لوظيفتك الأولى

مؤخرا صارحني أحد الخريجين الجدد بحيرته في اختيار خطوته الوظيفية الأولى وتخوفه من صعوبة اختيار وظيفة مناسبة وما إذا كانت هذه الوظيفة الأولى بداية جيدة لمسيرته المهنية ومن حواري معه تداولنا ماذا يمكن أن يقوم به ليعظم فرصه في بداية موفقة واقترحت عليه أربع خطوات

أكمل القراءة »

رحلة مجنونة بالدراجة من أمستردام إلى برلين

تخيل أن تقود سيارتك في جو بارد تحت مطر منهمر لا تكاد ترى من خلاله، ثم تخيل أن الطريق طيني غير معبّد، ثم أن نوافذ السيارة مفتوحة، بل أنه ليس هناك زجاج أمامي ولا سقف يحميك من المطر، وفوق هذا كله بدلا من محرك السيارة فإن قوة رجليك هي وحدها التي تدفع الدراجة للسير فيما جسمك يجاهد للتوازن لتجنب السقوط في الوحل، …

أكمل القراءة »

تحديات أربع كادت أن تقتل كتابي

لم يسبق لي تأليف كتاب وأطول نص كتبته كانت رسالة دكتوراه تقنية بحتة قبل عشرين سنة. عدت للكتابة المنتظمة عندما أطلقت مدونتي منتصف عام ٢٠١٤، ثم بدأت فكرة الكتاب تختمر بعدما وجدت اهتماما من القرّاء بالمواضيع المطروحة وسررت بأسئلتكم وتعليقاتكم عليها واستمتعت باقتراحاتكم لمواضيع تودون أن أتطرق إليها. من هذا كله تبين لي التعطش إلى مرجع عربي في المواضيع التي تهم الشباب …

أكمل القراءة »

حسب الدراسات: اجعل الرياضة عادة لتصبح قائدا فعالا

في أصعب مرحلة من مسيرتي الوظيفية كنت أجاهد لمواكبة سرعة الشركة الجديدة التي انضممت لها، ومع العمل مع الفريق والعملاء بالنهار والمكالمات والاجتماعات عن بعد بالليل وفي نهاية الأسبوع بدأت أفقد صلتي بالرياضة المنتظمة، ثم بدأ يتراكم على الضغط والتوتر النفسي وبدأ يأخذ تشكلا جسديا في فقد الوزن وقلة النوم والآلام المتنقلة، في تلك المرحلة جربت منتجعا صحيا وتمارين للتنفس، ولكن ما أحدث معي الفرق فعلا هو العودة بقوة للبرنامج الرياضي.

أكمل القراءة »

بقدر استعدادك للفشل تصل للنجاح

إذا أردت أن تقفز للنجاح بقفرة كمية يجب أن تكون مستعدا للسقوط. فالقفزات الكمية الكبرى التي تتخطى بها عدة درجات من سلم النجاح مرة واحدة تأتي من تخطي خنادق الفشل. وفكلما كبرت المخاطرة كبر ثمن النجاح وألم الفشل. فمع المخاطرات الكبيرة وتكرار القفزات فإن المرء لابد إن يواجه الفشل وجها لوجه. في مسيرتي المهنية واجهت الفشل عدة مرات: في الإخفاق في مقابلة وظيفية مهمة، وفي مواجهة مع رئيسي، وفي إغلاق مشروعين رياديين لم يكتب لهما النجاح، وغيرها. ومن الفشل تعلمت النجاح.

أكمل القراءة »

أربع خطوات بسيطة لحل المشكلات العويصة

كثيرا ما تواجهنا مشكلات معقدة تتطلب حلا حاسما، ولكن القفز مباشرة للحلول مع الإحساس بالسرعة التي يعطيه قد يكون أثره الفعلي هو تأخير الحل بسبب الانشغال بخطة عمل لا تعالج جذور المشكلة، وبالتالي تفاقمها. لحل المشكلات بحسم من جذورها هناك أربع خطوات أساسية

أكمل القراءة »

خمس ممارسات ناجعة لقيادة فريق العمل في أصعب مهمة: التغيير

إن أصعب مهام المدير (وخصوصا المدير الجديد)، هي -حتما- إدارة التغيير. المقولة الشهيرة تختصر أهمية “التغيير” في أنه هو “الشيء الوحيد الثابت”. فبدون تغيير لن تتجدد المنظمات ولن تتكيف مع مستجدات العصر ولن تتغلب على المنافسين.

أكمل القراءة »

أيهما أفضل: القرار السريع المبنى على الحدس أم المتأني المبني على الدراسة؟

لا أنسى موقفا محيرا مر بي شكل مفترق طرق، وكنت أميل إلى أن اتخذ قرارا مباشرا وسريعا في الموضوع بحسب حدسي، ولكن بعد دراسة متأنية وسماع رأي الفريق أتضح لي أن افتراضاتي كانت خاطئة وأن القرار لو أتخدته بناء على الحدس لكانت نتائجه كارثية، وفي المقابل كان هناك موقفا ضاعت فيه صفقة مغرية بسبب التأخر في القرار انتظارا للدراسة والتداول.

أكمل القراءة »