الرئيسية » أرشيف الوسم : الإنتاجية

أرشيف الوسم : الإنتاجية

هل إنتاجيتك أكثر من ساعة في الْيَوْمَ؟ وكيف تضاعف إنتاجيتك

من الخطأ قياس الإنتاجية بالساعات ابتداء ذلك لأن ساعات العمل والجهد المبذول فيها هي ما يقدمه العامل أو الموظف لمكان عمله أي أنها مدخلات، وإنما ما يجب قياسه هو المخرجات وهي ما ينتجه الموظف في كل ساعة عمل. والانتاجية باختصار هي معدل المخرجات لكل وحدة من المدخلات.

أكمل القراءة »

نجحت العملية ولكن مات المريض: هل نركز على قياس الهدف أم على تحقيقه؟

مع أنه يقال أن لا يمكن تحقيق ما لا يمكن قياسه فإن التركيز المفرط على القياس وحده دون النظر في جهود تحقق تغييرا مستداما في النتيجة هو جهد ضائع على المدى الطويل. وهو يذكرنا بالطالب الذي يركز على معرفة أسئلة الامتحان ومهارات إجابتها لاجتياز الامتحان أكثر من التركيز على فهم المادة.

أكمل القراءة »

مبروك التخرج، عساك توظّفت؟ أربع خطوات تصل بها لوظيفتك الأولى

مؤخرا صارحني أحد الخريجين الجدد بحيرته في اختيار خطوته الوظيفية الأولى وتخوفه من صعوبة اختيار وظيفة مناسبة وما إذا كانت هذه الوظيفة الأولى بداية جيدة لمسيرته المهنية ومن حواري معه تداولنا ماذا يمكن أن يقوم به ليعظم فرصه في بداية موفقة واقترحت عليه أربع خطوات

أكمل القراءة »

حاول أن تبيعني هذا القلم: أهمية مهارات البيع في النجاح الوظيفي

حاول أن تبيعني هذا القلم

عندها بدأت ممارسة البيع وتبين لي قصور وجهة نظري الأولية عنه. فالبيع في مختصره عبارة عن علاقة ثقة بين طرفين وفهم متبادل لاحتياجات طرف مقابل قدرات وخواص لدى الطرف الآخر تتكلل بتقديم سلع أو خدمات. وعرفت وقتها من مقابلاتي مع العملاء وفهمي لمشكلات وطموحاتهم أن البيع ليس استجداء للأخرين بل هو خدمة لهم بحل مشكلة لديهم.

أكمل القراءة »

معضلة: كيف تتعامل مع زميلك ضعيف الأداء؟

من المعضلات التي تواجهك في مكان العمل هي كيفية التعامل مع عضو الفريق ضعيف الأداء، فوجوده في الفريق قد يسبب تأخر الفريق كاملا وعدم وصوله للهدف، وهو أيضا مثل سيء لبقية أعضاء الفريق، وأحيانا قد يكون ضعفه ليس فقط على نفسه بل قد يشكك في عمل الفريق وينتقد المسيرة. بل وقد يتسائل أعضاء الفريق عن بقاء مثل هذا الشخص معهم والذي يحصل على مثل مزاياهم ولكنه أداءه أقل، أو الأسوأ من ذلك أن يفسد عملهم مما يستدعي أن يبذلوا جهد أكبر في إصلاح ما أفسد.

أكمل القراءة »

أخطر أعداء نجاحك لن تتخيل من هو! وأربع طرق لمواجهته

أجزم أن كل منا له نصيب من قصور الوعي أو الإدراك الذاتي. فهناك حالات عديدة اكتشفت فيها (للأسف لاحقا) أنني خدعت نفسي بتجميل صورتي عندما أخطئ. وهناك مقولة مشهورة منسوبة لسقراط تختصر سر النجاح وهي: "اعرف نفسك"، مما يعني أنك أنت هو أخطر أعداء نجاحك بعدم معرفة نفسك!

أكمل القراءة »

أيهما أفضل: القرار السريع المبنى على الحدس أم المتأني المبني على الدراسة؟

لا أنسى موقفا محيرا مر بي شكل مفترق طرق، وكنت أميل إلى أن اتخذ قرارا مباشرا وسريعا في الموضوع بحسب حدسي، ولكن بعد دراسة متأنية وسماع رأي الفريق أتضح لي أن افتراضاتي كانت خاطئة وأن القرار لو أتخدته بناء على الحدس لكانت نتائجه كارثية، وفي المقابل كان هناك موقفا ضاعت فيه صفقة مغرية بسبب التأخر في القرار انتظارا للدراسة والتداول.

أكمل القراءة »

كيف تتجنب خداع نفسك؟ طريقة لتحطيم أقوى حاجز بينك والآخرين

من أكبر العوائق أمام نجاجنا الشخصي خداعنا لأنفسنا. فكثير منا يغلق على نفسه في صندوق محكم من خداع النفس فنرى من خلاله أهميتنا الذاتية فقط وأهميتها فوق حاجات وأماني الناس. ولهذا سلبيات عديدة، تؤثر على علاقاتنا بالآخرين، وطريقتنا في العمل، ومقدرتنا على قيادة الآخرين. وأعترف أنا بأنني من أول المذنبين بذلك.

أكمل القراءة »

لماذا الاهتمام الكبير بموضوع القيادة: خمس أسباب خطيرة

فمنذ بدء التاريخ عاش الناس في تجمعات بشرية وبدأت فيها القيادة بنمط غير رسمي كانت في الغالب للأكبر سنا ومقاما، ثم تطورت إلى منصب لشيخ القبيلة، إلى أن تطورت إلى دول ذات قيادات رسمية. حيث برزت الحاجة إلى قيادة منذ بدأ التاريخ، فهذا الشاعر الجاهلي الأفوه الأودي قال لا يصلح الناس فوضى لا سراة لهم… ولا سراة ان جهالهم سادوا

أكمل القراءة »